13 خطأً ترتكبها معظم النساء والفتيات في اختيار الملابس الداخلية التي يرتدينها

غالباً لا تفكرين في طريقة اختيار ملابسك الداخلية كل يوم، فأنت في النهاية لست عارضة أزياء فيكتوريا سيكريت، وهذه القطع ترتدينها بشكلٍ يومي. لكن المشكلة ليست في شكلها فقط، لكنها أيضاً في أخطاء اختيار الملابس الداخلية والعناية بها التي قد تسبب لكِ مشاكل جلدية أو تجعل ملابسك الخارجية تبدو غير منظمة.

لذلك، دعينا نستعرض سوياً أبرز أخطاء اختيار الملابس الداخلية التي قد نرتكبها جميعاً، ونحاول أن نحظى بقطع مريحة وأنيقة في الآن ذاته.

أخطاء اختيار الملابس الداخلية

1- عدم ارتداء القطن 

نتفق جميعاً أن الملابس الداخلية القطنية ليست الأكثر جاذبية، لكنها الأكثر صحية! إذ قالت الطبيبة دونيكا مور لموقع

b00310edf95264" class="rank-math-link"> The Huffington Post الأمريكي: “الحرير والأقمشة الاصطناعية لا تمنح جلدك فرصة للتنفس، ما يزيد خطر احتباس الرطوبة والاحتفاظ بها، ما قد يؤدي إلى الإصابة بعدوى بكتيرية”.

لذلك إن كنت تصرين على ارتداء ملابس داخلية ليست قطنية، فحاولي على الأقل أن تختاري ملابس مبطنة من الداخل بالقطن، ولا يهم القماش الخارجي لها إن كان من الحرير أو البوليستر أو الدانتيل أو أي قماش آخر مصنع.

2- ارتداء المقاس الخاطئ

لا أحد يرتدي ملابس داخلية متدلية، لأنها تكون غير مريحة وقبيحة. لكن ارتداء الملابس الداخلية الضيقة هو خطأ كبير، وقد يكون أسوأ، لكن لا ينتبه إليه الجميع. 

إذ يمكن أن يؤدي ارتداء الملابس الضيقة في أي منطقة من الجسم إلى التهيج، وهذا ينطبق على المهبل أيضاً عندما ترتدين ملابس داخلية ضيقة، تحبس الرطوبة ولا تترك مساحة لدخول الهواء إلى بشرتك، ما قد يسبب إصابتك بعدوى خميرية.

3- لبس الملابس الداخلية ذات الحبال

صورة تعبيرية – iStock

ارتداء الملابس الداخلية ذات الحبال (Thong) تسبب مخاطر صحية جسيمة! إذ قالت الدكتورة جيل رابين لموقع  The Huffington Post الأمريكي: “إذا كان لديك القليل من البكتيريا -تعتبر الإشريكية القولونية هي البكتيريا الأكثر شيوعاً في القولون وتصيب الإنسان بسبب الأطعمة والمياه الملوثة وليس لها علاج معروف لكنها تذهب من تلقاء نفسها- في الجزء الخلفي من النسيج وكنت شخصاً حركياً ونشيطاً، فقد تتحرك هذه المادة وتصل إلى المهبل، ما يؤدي إلى نقل بكتيريا القولون إلى المهبل”.

كما قد يسبب تحرج النسيج الرقيق غير المريح في تهيج الجلد وإصابتك بالحساسية وربما جرح المنطقة الحساسة مع كثرة الحركة. نعم هذه القطع أنيقة وجذابة لكن هل يستحق شكلها كل هذا العناء؟

4- ارتداء الملابس الخاطئة لممارسة الرياضة

من المحتمل أنك تقضين الكثير من الوقت في اختيار أفضل بنطلون لارتدائه في الصالة الرياضية (GYM) لكن هل تأخذين الوقت نفسه، لكن هل تأخذين الوقت نفسه لاختيار الملابس الداخلية الأنسب؟

ارتداء الملابس الداخلية الخاطئة عند ممارسة الرياضة يمكن أن يسبب الكثير من الانزعاج وعدم الشعور بالراحة، كما يمكن أن يسبب مشاكل صحية، خصوصاً مع العرق ورطوبة الجسم، لأن أفضل بيئة لنمو البكتيريا هي البيئة الرطبة والمظلمة، واختيار القطع الخاطئة قد يجعل جسدك بيئة مناسبة جداً لنمو البكتريا.

لذلك من المهم أن تختاري ملابس قطنية أو أي نوع يمص الرطوبة والعرق ويسمح بالتهوية، كما نصحت مجلة The List النسائية قارئاتها.

5- عدم تغيير الملابس الداخلية بعد التمرين

قد يؤدي الجلوس في ملابسك المتعرقة بعد التمرين إلى أكثر من مجرد جعل رائحتك مثل الفاكهة الفاسدة، فوفقًاً لموقع MD الطبي يمكن أن يؤدي ذلك إلى “حكة جوك”، ورغم أنها تشيع أكثر لدى الرجال، لكن هذه العدوى الفطرية قد تصيب النساء أيضاً وتجعلهن غير قادرات على التوقف عن حك المنطقة الحساسة، إذ تحدث غالباً مع الرطوبة والاحتكاك.

لذلك فإن تغيير الملابس الداخلية بأخرى نظيفة وجافة بعد التمرين يمكن أن يقطع شوطاً طويلاً نحو الحفاظ على منطقة المهبل نظيفة ومريحة.

6- غسلها بمنظف خاطئ

أخطاء اختيار الملابس الداخلية التي ترتكبها معظم النساء والفتيات
صورة تعبيرية – iStock

هناك خطأ آخر قد تقعين فيه أثناء الغسيل، باستخدامك منظفاً خاطئاً، لأن بعض المنظفات القوية قد تسبب تهيجاً لهذه المنطقة الحساسة بالأساس، لذلك من الأفضل دائماً الاعتماد على استخدام منظف خفيف وخال من العطور.

7- وضع ملابسك الداخلية في المجفف

من السهل رمي ملابسك الداخلية في المجفف دون تفكير، لكن هذه الملابس رقيقة، وتؤثر فيها حرارة المجفف بشكل أسرع وقد تسبب تلف القماش وجعلها مترهلة أو خشنة بالمناسبة.

لكن هذا لا يعني تعليقها لتجف في الحمام الرطب المغلق ضعيف التهوية. الملابس تشبهنا تماماً، فهي لا تحتاج أن تبقى في أماكن ضيقة تعرضها لظهور العفن والبكتيريا ولا تحتاج أيضاً أن تتعرض للضوء وأشعة الشمس بشكل مفرط. لذلك من الجيد اختيار مكان جيد التهوية عند وضعها لتجفّ أو حتى تخزينها.

8- تجاهل بقع الملابس الداخلية

من المحتمل أن تجدي بقعاً في ملابسك الداخلية بين الحين والآخر، ويبدو أنها إشارة من جسدك على أنه هناك خلل ما. 

إذ قالت الدكتورة ميليسا جويست، طبيبة أمراض النساء والتوليد من مركز ويكسنر الطبي بجامعة ولاية أوهايو الأمريكي لمجلة The List، إن البقع في ملابسك يمكن أن تكون دليلاً على صحتك النسائية وقد تستدعي استشارة طبية. 

لذلك من المهم التخلص من بقع الدورة الشهرية أو أي بقع أخرى قد تبقى على ملابسك الداخلية، وأن تتابعي أي تغير في لون الملابس لتساعدك على متابعة صحتك. غالباً ما تكون الإفرازات ذات اللون الأبيض الفاتح غير مقلقة، ولكن إذا كان لديك إفرازات معطرة أو لاحظت دماً جديداً غير لون الملابس الداخلية، ولم تكن الدورة الشهرية قد اقتربت بعد فربما عليك الاتصال بالطبيب.

9- ارتداء القصة غير المناسبة 

لمجرد وجود نمط من الملابس الداخلية تعتقدين أنه يبدو لطيفاً، فهذا لا يعني أنه يناسبك. فهناك خمسة أشكال أساسية لشكل الأطراف الخلفية للملابس الداخلية، ومن المهم أن تختاري النمط الذي يناسبك. إذا لم تقومي بذلك، فقد ينتهي بك الأمر بملابس داخلية متجمعة أو مشدودة.

لذا اكتشفي ما إذا كان الشكل الأنسب للمؤخرة على شكل قلب مربع، أو على شكل حرف V، أو على شكل دائري، أو مقلوب.

10-  ارتداء ملابس داخلية بيضاء مع البناطيل البيضاء

عندما ترتدين السراويل والتنانير البيضاء غالباً تختارين ملابس داخلية بيضاء حتى لا تظهر، لكن هذا لا يخفيها، والأصح أن ترتدي ملابس داخلية تطابق لون بشرتك حتى لا يسهل تحديدها، وفق نصيحة موقع Bustle.

11- اختيار الملابس الداخلية ذات الأطراف المرتفعة

أخطاء اختيار الملابس الداخلية التي ترتكبها معظم النساء والفتيات
صورة تعبيرية – iStock

التفاصيل الصغيرة اللطيفة مثل الكشكشة على طول اللحامات وأطراف الملابس الداخلية قد تجعلها جذابة، لكنها قد تتحول إلى فوضى تحت سروالك. لهذا يفضل دائماً أن تختاري قطعاً بلحامات ملساء ومسطحة وغير ملحوظة.

12- عدم التخلص من ملابسك الداخلية القديمة

نشتري سترات وأحذية جديدة عند أدنى تلميح أنها على وشك التلف، لكن الأمر قد لا ينطبق على الملابس الداخلية، وهذا خطأ لأكثر من سبب واحد. لا يقتصر الأمر على أن هذه الملابس الداخلية القديمة لا تبدو رائعة فحسب، بل قالت الدكتورة ميليسا بيليانغ، طبيبة الأمراض الجلدية في عيادة كليفلاند، لمجلة HealthLine  إنها يمكن أن تسبب مشاكل صحية بالفعل. 

وقالت: “بمجرد تغير المرونة وعدم ثبات الملابس في مكانها هذا يتسبب في مزيد من الاحتكاك والتحرك، فقد حان الوقت للتخلص منها والحصول على أخرى جديدة”.

13- النوم بالملابس الداخلية 

قد تبدو نصيحة غير معتادة وغريبة، لكن معظم أطباء التخصصات النسائية والجلدية يؤيدون فكرة عدم ارتداء ملابس داخلية أثناء النوم لترك تلك المنطقة تتنفس ولضمان ألا تصاب بالتعرق الليلي والرطوبة ما يجعلها بيئة مثالية لنمو البكتيريا، وإن كانت النصيحة غير مفضلة لكِ، فمن الأفضل الاستعانة بملابس داخلية فضفاضة ومريحة عند النوم، وفق نصيحة موقع Considerable

قد يُهمك أيضاً: بعد بضع غسلات تلقي بملابسك المفضلة بعيداً؟ 15 حيلة ذكية لجعل الملابس تدوم فترة أطول

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك