‎مفاوضات جنيف تشرعن الديكتاتور في سوريا

‎تواترت الأنباء عّن تمديد الأمم المتحدة للمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا مهمته في الملف السوري ستة شهور جديدة ولكن السوريين باتوا غير معنيين بمتابعة أخباره وبعض الذين سألتهم “ايلاف” اعتبروا أن هذا الموضوع غير مهم ورفضوا التعليق، بل أكدوا أن كل العملية السياسية مثل جنيف والمفاوضات تشرعن الديكتاتور في سوريا بدل أن تقدم الحل .

‎أكد أحمد شبيب عضو المكتب السياسي في تيار الغد السوري أنه من غير المجدي لأي متابع للحالة السورية وتقلباتها النظر الى مسألة تمديد مهمة السيد ستيفان ديمستورا المبعوث الخاص الى سوريا من عدمه.

‎وأشار في تصريح خَص به «إيلاف» الى أن «جوهر عمل المبعوث الدولي وبغض النظر عن هويته وتاريخة وتجربته وامكاناته هو انجاز تفاهمات حول قضايا مختلف عليها، وما سيساهم بنجاحه أو فشله هو ظروف الصراع وتجاذباته وميزان القوى وارادة الدول الفاعلة وعلى وجه الخصوص الدول الخمسة دائمة العضوية».

وأوضح أن المبعوثين الثلاثة الذين تم تكليفهم بهذه المهمة على التوالي كوفي عنان والأخضر الإبراهيمي ودي ميستورا”قد واجهوا عطالة في مجلس الأمن المتمثلة بالفيتو الروسي الصيني، ولامبالاة وتراجع مواقف الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق باراك اوباما، والموقف البريطاني الذي رفض مجلس العموم فيه فكرة توجيه ضربة عقابية لنظام الأسد بعد استخدامه الكيماوي بحق المدنيين في جريمة لم تحتاج لاثبات وشاهدها العالم أجمع، وموقف فرنسي لم يستطع أن يغير الحالة اليائسة لمجلس الأمن”.

جنيف 2012

وأضاف “بيان جنيف 2012 وكل القرارات الاممية الخاصة بالحالة السورية” ليست ملزمة سواء للنظام الذي مازال -بارادة الدول فقط – يمثل قانوناً الدولة السورية، ويتحكم بالمواطنين في الداخل والخارج وله الولاية القانونية عليهم بالحد الأدنى بالوثائق الثبوتية، أو لحلفاء النظام الذين يرسلون له الدعم المالي العسكري ويجندون لحمايته كل انواع المرتزقة وشذاذ الآفاق، ويعطلون مجلس الأمن من الاضطلاع بدوره سواء بفرض الحل السياسي، او تعطيل احالة جرائمه للنظر فيها في المحكمة الجنائية الدولية. من هنا يأتي عجز أي مبعوث عن انجاز مهمته”.

وإذا عدنا الى الوراء وللحالة التي رافقت بيان جنيف نجد، بحسب شبيب، “أن بمقدور النظام اليوم الادعاء واهماً بأن الزمن ومآلات الحالة السورية جعلت الحديث عن تطبيق بيان جنيف غير واقعي”.

وشدد أن المشهد اليوم تنامى الارهاب وتشكلت تنظيمات ارهابية وتم تصنيفها ارهابية بقرار من مجلس الأمن، والمعارضة أصبحت معارضات، والشعب بين مهجر ونازح وضاعت أية بوصلة يمكن أن توصل من طالبوا بالتغيير الى هدفهم المنشود.

أما بشكل عام حول وضع المعارضة وحالها فلفت الى أنها “ما زالت تتمسك ببيان جنيف لأنهم يرون في عبارة ( هيئة حكم انتقالية ) خشبة الخلاص من هذا النظام المجرم المارق، ولكنها تعجز عن تشكيل هذه الهيئة لأن ذات البيان يتحدث عن ( الرضا المتبادل) وهذا شرط تعجيزي، ولذلك يطرقون كل الأبواب بما في ذلك باب موسكو الذي كان من المحرمات منذ أمد ليس بعيد. ويعانون من الفرقة والضعف والتشتت، إذ لا يوجد ارادة دولية حقيقية لتوحد المعارضة كالتي كانت موجودة عندما تم توجيه الدعوة للمعارضة العراقية المشتته المتشرذمة آنذاك للتوحد في مؤتمر لندن عام 2002 . واذا لم تتغلب المعارضة السورية على مشاكلها وتجتمع على قاعدة المصلحة الوطنية العليا، ربما سيجمعها الزمن لاحقاً على أرصفة الفشل والندم والعار” .

هوية المبعوث الأممي

وأمام هذا الواقع انتهى شبيب الى القول “فمن الخطأ التركيز على أداء أو هوية المبعوث الأممي بقدر التركيز على أساس المشكلة التي نعاني منها وهي الفرقة والتشتت، وشهوه البعض للاقصاء، ولهذا أسبابه الذاتية، وأسباب أخرى ورئيسية تتعلق باختلاف الاجندات الدولية سواء لدول جيران سوريا، أو الدول الكبرى. وخلال سنوات الثورة الست تم تغييب الاف الوطنيين مابين شهيد ومعتقل أو خارج الأطر السياسية المعارضة، ومابين هذا وذاك يضيع الوطن ويتقسّم أمام أعيننا. ونتيه في أرض الله الواسعة حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا”. ‎

من جانبه قال الكاتب والناشط الحقوقي السوري ابراهيم يوسف في تصريح خَص به «إيلاف» أنه تصاعدت وتيرة الاهتمام بتمديد مهلة مهمة المبعوث الأممي ستيفان ديمستورا ستة أشهر أخرى والتي تنتهي مع أواخر آذار، لمدة نصف شهر، أوستة أشهر أخرى، كما تردد بين رافض ومؤيد، وإن كان الرجل نفسه، “ولربما في لحظة يأس سبق أن أشار على عدم رغبته في التمديد، بعكس تكتمه على الأمرفي الساعات الأخيرة قبل انتهاء مهمته، والحديث عن عدوله عن رأيه والتقدم بطلب لتمديد مدة مهمته ليتسنى له عرض وجهة نظره في الشأن السوري خلال اجتماع الأمم المتحدة، ولربما استكمال مشروعه”.

سيناريوهات تزينية لصور القتلة

‎وأشار اليوسف الى أن الدول ذات الثقل في تسيير بوصلة الحرب في سوريا لم يكونوا ليحتاجوا إلى كل هذه المسرحيات المتسطحة، من قبلها، من خلال ممثلين أممين مباشرين، أو ثانويين، “مادمنا لم نر حتى الآن أية ترجمة فعلية لها في محاولة إيقاف رحى الحرب الدائرة في البلاد، لأن كل المؤشرات تدل على أن هذه المفاوضات، والمداولات، استطاعت أن تشرعن حضورالدكتاتورالسوري وآلته، من دون أن تحرك ساكناً من خلال مايواجه دورالأسرة الدولية ولو الافتراضي، بما يجعل العالم كله شريكاً في وزر ما يحدث للسوريين من قتل وتشريد وإبادة، ولتكون هذه المفاوضات التي تجري على هامش الحدث الكبيرعبارة عن سيناريوهات تزينية لصور القتلة، مهما كانت هناك نوايا طيبة لدى هذا المبعوث الأممي أو ذاك، باعتبار أنه غيرقادرعلى فعل شيء، وما تمديد مهلة الحرب لتدخل عامها السابع إلا مايؤكد غياب وفشل الدورالأممي و تورط المتحكمين به في مستنقع الحرب . وكل هذا نتاج قناعة تامة يدركها السوريون في كل مكان….”.

المصدر : كلنا شركاء

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك