معركة حماة… مصرع قيادي في (الدفاع الوطني) وشقيق الإعلامي (وحيد يزبك) بمعردس

الاخبار بشكل سريع

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك اضغط هنا

صفوان أحمد: كلنا شركاء
نعت صفحات موالية للنظام العديد من عناصر قوات النظام وميليشياته، ممن لقوا مصرعهم على جهة قرية معردس في ريف حماة الشمالي، وكان من أبرز القتلى شقيق الإعلامي “وحيد يزبك” مراسل إذاعة (المدينة إف إم) التابعة للنظام، وقائد ميليشيا الدفاع الوطني في حمص.
وشهدت جبهة معردس خلال الأيام الماضية معارك طاحنة بين الثوار وقوات النظام وميليشياته التي تحاول استعادة ما خسرته بريف حماة الشمالي، وتكبدت الأخيرة خلال تلك المعارك عشرات القتلى والجرحى.
ونعى الإعلامي “وحيد يزبك” مراسل إذاعة (المدينة إف إم) التابعة للنظام، على صفحته الشخصية في “فيسبوك”، شقيقه الملازم شرف “مجد سعيد يزبك”، وذكر أنه لقي مصرعه في “معارك الشرف والبطولة في معردس بريف حماة، وتقبل التعازي في منزل الأهل: حي الزهراء، زاوية كورنيش السرافيس، مقابل بيت العروس”.
وليس بعيداً عن حي الزهراء الموالي للنظام بمدينة حمص، نعت صفحات موالية للنظام “أحمد النيصافي”، وقالت إنه لقي مصرعه على جبهة معردس مع عدد من أفراد مجموعته التي يقودها، وهو من أهالي حي عكرمة الموالي للنظام، من شارع العشاق بمدينة حمص.
وأكد ناشطون أن “النيصاقي” هو قائد ميليشيا الدفاع الوطني في حمص، وهو أول من أسس هذه الميليشيا في سوريا، وعلّق أحدهم ويدعى ” Jamal Al-Shami” على خبر مقتله قائلاً: “الشبيح أحمد النيصافي، لص وحرامي وشبيح ومجرم من قبل انطلاق الثورة، وخاله اللواء جميل بدر حسن بالمخابرات الجوية، أعرفه معرفة شخصية، لديهم سوبر ماركت بشارع العشاق”.
ونعت صفحة “صوت حمص الأسد 24/24” الملازم أول “قيس علوش” من أبناء قرية كفرنان الموالية للنظام بريف حمص، ومن سكان حي كرم اللوز بمدينة حمص، والذي قتل على أيدي الثوار على جبهة معردس.
وكان للقرداحة بريف اللاذقية نصيب من القتلى على جبهة معردس، فنعت صفحة “دمشق الآن – شؤون الشهداء والجرحى” المقربة من أجهزة النظام الأمنية، النقيب المهندس “فراس جهاد طربوش” من سكان قرية القلمون في القرداحة.
كما لقي “رفيق إبراهيم العلوش” من أبناء مدينة مورك بريف حماة، من مواليد 1975، مصرعه في معارك معردس، خلال قتاله إلى جانب قوات النظام.
وكانت آخر محاولة لقوات النظام وميليشياته لاقتحام قرية معردس يوم الأربعاء الماضي (21 أيلول/سبتمبر)، حينها شنّت هجوماً عنيفاً وسط قصف جوي ومدفعي غير مسبوق استهدف القرية، إلا أن كتائب الثوار تصدت للهجوم، وكبدت القوات المهاجمة خسائر كبيرة تمثلت، بمقتل وجرح العشرات من عناصرها، وأسر مجموعة مكونة من 20 عنصراً بينهم ضابط، وتدمير 4 دبابات و3 عربات (بي إم بي) والعديد من السيارات المزودة بالرشاشات، والاستيلاء على كميات من الأسلحة والذخائر.

اقرأ:
13 قتيلا لقوات النظام في حاجز جنوب حماة


المصدر: معركة حماة… مصرع قيادي في (الدفاع الوطني) وشقيق الإعلامي (وحيد يزبك) بمعردس

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك