مذكرة تفاهم بين “المركزي السوري” و”الإيراني”

مقالات اخرى

وقع محافظ المصرف المركزي الإيراني اليوم، 2 من أيلول، مع نظيره السوري مذكرة تعاون بين البنكين.

وقال محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، في تصريح نقلته وكالة فارس الإيرانية، إن المذكرة تتعلق بـ”مكافحة غسيل الأموال وتوسيع نطاق الاستثمارات المشتركة في قطاعات الشحن والنقل والاسكان والخدمات”.

وأشار همتي إلى ضرورة مشاركة القطاع الخاص الإيراني في إعادة إعمار سوريا، وتنفيذ مشاريع عمرانية فيها.

يأتي توقيع مذكرة التفاهم هذه في وقت وصل فيه سعر صرف الليرة السورية اليوم مقابل الدولار إلى أعلى مستوى له منذ عام 2016 ليصل إلى 642 ليرة.

وبدأ سعر صرف الليرة السورية يتجاوز حاجز الـ 600، منذ حزيران الماضي.

في حين بلغ عجز الموازنة العامة لعام 2019 نحو 139.9 مليار ليرة سورية، أي بزيادة بنسبة 17.5% على العجز المتوقع في موازنة عام 2018.

وكان رئيس وزراء حكومة النظام، عماد خميس، قد وقع مع نظيره الإيراني مطلع العام الحالي، على 11 اتفاقية اقتصادية وصفت بـ”طويلة الأمد” في المجال الاقتصادي والعلمي والثقافي والبنى التحتية والخدمات والاستثمار والإسكان، حسب وكالة الأنباء السورية (سانا).

وتشارك إيران في معرض دمشق الدولي بدورته الـ61 في مشاركة اعتبرت الأكبر بين الدول المشاركة من حيث مساحة الجناح المقدرة بنحو 1200 متر مربع، بحضور 60 شركة غالبيتها تنشط في الإعمار والنقل.

وعلى هامش فعاليات المعرض، جرت مباحثات مشتركة بين الوفدين السوري والإيراني لما قيل إنها “بحث سبل التعاون في مجالات الإسكان والنقل والتجارة وإعادة الإعمار”.

سبقها إعلان غرفة التجارة الإيرانية ،في 7 من تموز، عن زيارة وفد ممثل لها إلى سوريا بعد ثلاثة أشهر،  لـ”دراسة السوق السورية” بغرض إعادة إعمار البنى التحتية كالسدود والمياه.

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك