متهم بجرائم حرب.. اعتقال شقيق رئيس كوسوفو السابق وتقديمه أمام محكمة لاهاي

أعلن مكتب المدعي الخاص لكوسوفو، السبت 26 سبتمبر/أيلول 2020، اعتقال “نسيم هاراديناي” شقيق رئيس الوزراء الكوسوفي السابق “راموش هاراديناي” في بلده، وأنه تم نقله إلى لاهاي؛ لمحاكمته عن جرائم حرب.

ومنذ بداية عام 2019، استدعى مكتب المدعي الخاص لكوسوفو 4

0 عضواً سابقاً في جيش تحرير كوسوفو؛ للإدلاء بشهاداتهم.

البيان: إذ أفاد بيان صادر عن مكتب المدعي الخاص لكوسوفو في لاهاي، بأن بعثة الشرطة والعدالة الأوروبية (يوليكس) اعتقلت نسيم هاراديناي وفقاً لمذكرة إلقاء القبض الصادرة بحقه.

كما أشار البيان إلى أن هاراديناي تم نقله إلى لاهاي اليوم، وسيبقى في معتقل المحكمة حتى انعقاد الجلسة الأولى لمحاكمته.

وتأسست المحكمة الخاصة ومكتب المدعي الخاص لكوسوفو في عام 2011.

وبموجب اتفاقية بين كوسوفو والاتحاد الأوروبي، أُسست الهيئة القضائية (تتكون من قضاة ومدّعين دوليين)؛ للتحقيق في جرائم حرب ارتُكبت بالمنطقة خلال الفترة من 1998 إلى 2000، ومقاضاة مرتكبيها.

اعتقالات: الجمعة 25 سبتمبر/أيلول، تم القبض على رئيس منظمة المحاربين القدامى حسني جوكات، وكذلك قائد جيش تحرير كوسوفو صالح مصطفى، في كوسوفو، الخميس؛ للاشتباه في ارتكابهما جرائم حرب خلال الفترة ما بين 1998 و2000، وتم إرسالهما إلى لاهاي.

إذ قال محامٍ، إن شرطة الاتحاد الأوروبي ألقت القبض، الجمعة، على موكله رئيس جمعية المحاربين القدامى في كوسوفو، وجارٍ ترحيله جواً إلى محكمة لجرائم الحرب في هولندا، ليواجه اتهامات لم تحدَّد إلى الآن.

فيما رفضت محكمة كوسوفو المتخصصة التي تتخذ من لاهاي مقراً لها والتي من سلطتها التحقيق مع المشتبه في ارتكابهم جرائم حرب خلال انتفاضة عامي 1998 و1999 المسلحة في كوسوفو ضد الحكم الصربي، التعليق على أنباء إلقاء القبض على رئيس الجمعية.

وقال شهود إنه تم وضع الأغلال في يدي حسني جوجاتي رئيس الجمعية، ثم أدخله ضباط مُقنَّعون سيارةً تابعة لشرطة الاتحاد الأوروبي في بريشتينا عاصمة الدولة الصغيرة الواقعة في منطقة البلقان.

أسماء وشهود: في الأسابيع الماضية نشر جوجاتي ومساعدوه عشرات من أوراق المحكمة، تضم أسماء المشتبه فيهم والشهود والمدنيين الذين قُتلوا بالحرب التي كان من شأنها استقلال كوسوفو في عام 2008.

قال تومي جاشي محامي الجمعية، لـ”رويترز”: “لم يتم قط استجوابه في تهم جرائم الحرب، وعلى أساس من الوثائق التي رأيناها ربما يكون أُلقي القبض عليه لإعاقة سير العدالة”.

في السياق نفسه، بث التلفزيون المحلي لقطات لشرطة الاتحاد الأوروبي وشرطة كوسوفو وهي تلقي القبض على نسيم هاراديناي نائب جوجاتي.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، أدان مكتب مدعي المحكمة قيام الجمعية بنشر أوراق القضية، باعتباره محاولةً “لتقويض الإدارة المناسبة للعدالة”.

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك