ماذا لو لم يتدخل (حزب الله) في سوريا؟

كلنا شركاء: تمارا جمال الدين- الشرق الأوسط

بعد تصريحات البطريرك الماروني بشارة الراعي الأخيرة في برنامج «حديث العرب» على قناة «سكاي نيوز عربية» بشأن تدخل «حزب الله» في سوريا وقتاله إلى جانب قوات النظام، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بردود أفعال الناشطين. وتصدر هاشتاغ «لولا تدخل حزب الله»، قائمة موقع «تويتر».

هجوم غير مبرر اجتاح حسابات «المقاومة الافتراضية» وامتد ليومين متتاليين. وانطلقت حملة تحريضية و«شخصية» ضد البطريرك الراعي وصلت حد الشتم والسخرية اللاذعة عند بعض مغردي جمهور «حزب الله». ونشأت هذه الحملة ردًا على تأكيد الراعي تفرّد «حزب الله» بقراره الدخول في الحرب السورية، ما ساهم في «انقسام اللبنانيين»، موضحًا أنّ «حزب الله» دخل الحرب السورية من دون أي اعتبار لقرار الدولة اللبنانية بالنأي بالنفس الذي كان قد اتخذ في إعلان بعبدا، واعتبر أنّ ذلك «أحرجَ اللبنانيين وقَسّمهم بين مؤيّد لتدخّله ورافض له».

وكما هو الحال المعتاد في الشارع اللبناني، فقد انقسمت التغريدات بين مؤيدين لتدخل الحزب ومعارضين له.

اختار المغردون بداية، نشر صور جُمعت من أماكن مختلفة لبعض عناصر الحزب أمام الكنائس ودور العبادة المسيحية في سوريا، مثل عنصر يحمل تمثالًا للسيدة العذراء لحمايته من التشوّه، وآخر يقدّم التحية العسكرية لتمثال السيد المسيح في معلولا، وعنصر ثالث مدجج بالسلاح يلتقط سيلفي في غرفة ممتلئة بصور القديسين. مظاهر التُقطت كمادة توثيقية في الترويج الإعلامي لدفاع الحزب عن الأقليات، ولا سيما المسيحية في المنطقة.

ثم بدأت آراء ونظريات أخرى بالظهور من ضمن الهجوم المدروس. ومن التعليقات اللافتة التي أثارت جدلًا كبيرًا بين المغردين، مداخلات لعناصر من «حزب الله» تنتقد تدخل رجال الدين في الشؤون السياسية، فيما يدرك جمهور الحزب قبل أي أحد آخر أنّه ينتمي إلى تنظيم عسكري ديني في الدرجة الأولى، يقوده رجل دين يبني كل عقائد حزبه وخططة وسياسته على أساس توجهاته واعتقاداته الدينية.

وعلى الرغم من محاولة كادت أن تكون مقنعة من مؤيدي «حزب الله» بشأن اهتمامهم بالتعددية الدينية والمحافظة على الأقليات في سوريا والمنطقة، فإنه يأتي ما يبرهن على العكس. فلم تخلُ بعض التعليقات من انتقاص واضح للمسيحيين. واستعيد نشر تصاريح لنائب الأمين العام للحزب، الشيخ نعيم قاسم: «لولا تدخل (حزب الله) لكان (داعش) يقيم الحواجز في جونية».

واستمرت الحملة بتعليقات ساخرة من مواقف الراعي، ونشر أحدهم تغريدات تعتبر تهديدًا علنيًا، كحساب علي جواد الذي كتب: «لولا تدخل حزب الله لصار لبنان من بعد سوريا إمارة من إمارات إسرائيل وأميركا الداعشية ومن يأبى رأيناه معلقًا على الصليب».

رد المعارضين والاصطفاف المسيحي

مقابل هذه الحملة ضد تصريحات الراعي، برز الاصطفاف المسيحي موحدًا في مواجهة الهجوم. فغرد عدد كبير آخر من اللبنانيين المسيحيين والمعارضين لتدخل «حزب الله» في سوريا. ألين كتبت: «لولا تدخل حزب الله ما كان في شباب شيعة عم يطقوا حنك ع (تويتر) ويتطاولوا على كرسي الموارنة الأعلى. وحماية!!»، فيما ثمّن جابر موقف بكركي التاريخي قائلا: «بكركي نطقت بالحق. هكذا كانت وهكذا ستظل». وتوجه خليل يموني إلى كل المسيحيين الداعمين للحزب في قراره بدخول الحرب بالقول: «لكل المشككين أو المغشوشين أو المستهبلين أو الانبطاحيين، قراءة شتائم جمهور (حزب الله) بحق البطريرك لولا تدخل حزب الله».

وبدوره علّق يورغوس باختصار، مكتفيًا بإظهار تداعيات مشاركة الحزب في الحرب على لبنان برمّته: «لولا تدخل حزب الله كنا ع الأقل دولة مش مزرعة»، فيما علّقت إلسي باسيل بوضوح أكثر مؤكدة تراجع دور لبنان الريادي بسبب السياسات الانفرادية للحزب: «لولا تدخل حزب الله لعاد لبنان قبلة الشرق وعالية وبحمدون وصوفر عروس المصايف وبيروت ست الدنيا».

وعبر كثيرون عن امتعاضهم ومعارضتهم الكبيرة لمشروع «حزب الله» وأهدافه «البعيدة عن مصلحة لبنان»، «فئة خائنة لجغرافيتها وأصلها، عميلة لبني فارس وأحقادهم، دمى في يد مشروعات غريبة عن وطننا، لا بارك الله فيكم لولا تدخل حزب الله».

فيما انتقد شربل عيد هجوم جمهور الحزب على الراعي بعد ادعاء حماية المسيحيين: «أسوأ ما في هجوم (حزب الله) على البطريرك ادعاؤهم أنّهم بسلاحهم يحمون المسيحيين، وفاتهم أن المسيحيين في لبنان هم من أسس المقاومة منذ 1400 سنة».

أما الصحافي اللبناني يزبك وهبة، فغرد قائلا: «لولا تدخل حزب الله لم يَستشر أحدًا في لبنان بتدخّله هناكوليتنا لم ندخل كلبنانيين في وحول سوريا».

ويظهر حساب لافت للأنظار، يسمى «منشق عن (حزب الله، يتابعه أكثر من 182 ألفا، ليغرد بالتالي: «لولا تدخل حزب الله الطائفي في سوريا لما تيتم الأطفال وترمّلت النساء وهدمت المدن والقرى وقتل أكثر من نصف مليون سوري». ولطالما يدعو هذا الحساب المقاتلين في سوريا للانشقاق عن الحزب، وحسب تغريدة له: «هام كل مقاتل بـ(حزب الله) يرغب في الانشقاق بسبب أهوال الحرب السورية وعبثيتها يتواصل معنا وسنؤمن خروجه من لبنان إلى بلد آمن ولائق له ولعائلته».

ردود فعل سياسية

استمر تكتم قادة «حزب الله» على تورطه في الحرب السورية، إلى أن انطلقت معركة استعادة مدينة القصير بمحافظة حمص من يد المعارضة السورية في مايو (أيار) عام 2013. وتغيرت مقاربة الحزب العلنية للأزمة السورية، خصوصًا بعد أن ألقى الأمين العام للحزب حسن نصر الله خطابًا مثل إعلان حرب على الثورة السورية، تعهد في سياقه بدحر ما أسماه التمرد والإبقاء على نظام بشار الأسد، معلنا أن «سوريا هي ظهر المقاومة وسندها، والمقاومة لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي وتسمح للتكفيريين بكسر عمودها الفقري».

وفي السياق، انهمرت التعليقات وردود الفعل السياسية اللبنانية التي تذكرها المغردون على «تويتر» في اليومين الماضيين، وأبرزها:

* الرئيس اللبناني ميشال سليمان: انتقد «حزب الله» باستقلاله عن منطق الدولة وتخطيه الحدود والانخراط في نزاع مسلح.

* رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري: «إن تدخل (حزب الله) في سوريا جريمة في حق اللبنانيين والسوريين».

* الشيخ الشيعي صبحي الطفيلي: «إن زج (حزب الله) بمعركة سوريا فتح الباب أمام حرب مذهبية، وإنّ قتلى الحزب مصيرهم جهنم».

* رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميّل: «إن تدخل (حزب الله) في سوريا يجر التكفيريين إلى لبنان».

* رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع: «إن (حزب الله) جاء بالإرهابيين إلى لبنان نتيجة ذهابه للحرب في سوريا بدعوى محاربة هؤلاء الإرهابيين».

بينما تتواصل المعارك بين المعارضة السورية من جهة، وقوات النظام والمساندين غير السوريين له من جهة أخرى، برز دور «حزب الله» كمساند لقوات النظام منذ بداية الحرب السورية، ثم عنصرًا حاسمًا في المعارك. وبعد كل هذه الحملات المناصرة للتدخل والحملات المضادة، لا يمكننا إلّا أن نلمس حقيقة أن تدخل حزب لبناني في حرب خارجية، مهما كانت الأسباب، يعزز الانقسامات الطائفية والسياسية في الداخل اللبناني. فينتظر اللبنانيون خطابًا واحدًا أو تصريحًا إعلاميًا حادًا لتشتعل مواقع التواصل الاجتماعي بالكلمات المحرضة والحاقدة التي من شأنها تعظيم حدة الصراعات المذهبية والعقائدية بين أبناء البلد الواحد.

المصدر : كلنا شركاء

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك