عرضوا له فيديو مصوراً.. طهران تعلن اعتقال زعيم معارض مقيم بأمريكا في أعقاب عملية معقدة

قالت إيران، السبت الأول من أغسطس/آب 2020، إن أجهزة مخابراتها احتجزت زعيماً لجماعة مؤيدة للملكية، مقيماً في الولايات المتحدة، اتهمتها بالوقوف وراء تفجير وقع في عام 2008 أسفر عن مقتل 14 شخصاً، والتخطيط لشن المزيد من الهجمات.

لم يذكر بيان لوزارة الاستخبارات الإيرانية، نقله التلفزيون الحكومي الإيراني، كيف أو أين أو متى وقع هذا الاعتقال، لكن مصادر إعلامية ذكرت أنه اعتقل في إيران. وقال البيان: “جمشيد شارمهد العقل المدبر لعصابة تندر (رعد) الإرهابية، الذي قام بتدبير أعمال مسلحة وإرهابية في إيران انطلاقاً من أمريكا، اعتُقل في أعقاب عملية معقدة وهو الآن في أيدي (ضباطنا) الأقوياء”.

 التلفزيون عرض تسجيلاً مصوراً لرجل عرّف نفسه بأنه شارمهد وذكر تاريخ ميلاده. وظهر الرجل في وقت لاحق معصوب العينين وهو يقول: “كانوا بحاجة إلى متفجرات وقدمناها”.

حميد بعيدي نجاد، سفير إيران لدى بريطانيا، قال على تويتر إن شارمهد “معتقل الآن ومحتجز في إيران”.

لم تؤكد الجماعة نبأ الاعتقال. ورداً على ما وصفته بتقارير عن “خطف” شارمهد، قالت الجماعة على موقعها الإلكتروني إنها لم تتأكد من صحة “الروايات التي ترددها شبكات مختلفة”.

وفي منشور سابق على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت الجماعة إنها “ستواصل النضال حتى في غياب قائد”. ولم ترد وزارة الخارجية الأمريكية حتى الآن على طلب للتعليق.

جماعة تندر، وهي جماعة غير مشهورة مقرّها لوس أنجلوس، تقول إنها تسعى لاستعادة الملكية الإيرانية التي أطيح بها في الثورة الإسلامية عام 1979. وهي تدير محطات إذاعية وتلفزيونية معارضة لإيران في الخارج.

حسب موقع الجماعة على الإنترنت، فإن شارمهد مهندس إلكترونيات وُلد في مارس/آذار 1955. وقال الموقع إنه إيراني ألماني عاش في ألمانيا قبل الانتقال إلى لوس أنجلوس في 2003.

لم يتسن الحصول على تعليق من وزارة الخارجية الألمانية حتى الآن.

بيان وزارة الاستخبارات الإيرانية ذكر أن شارمهد دبر ووجّه انفجاراً في مركز ديني في مدينة شيراز جنوب البلاد عام 2008 أدى إلى مقتل 14 شخصاً وإصابة 215.

وزارة الخارجية الإيرانية قالت في بيان نقلته وسائل إعلام حكومية إن الولايات المتحدة “يجب أن تُحاسب على دعم هذه الجماعة الإرهابية وغيرها من الجماعات والمجرمين المسؤولين عن التخريب والعمليات المسلحة والإرهابية… من داخل الولايات المتحدة، وإراقة دماء المواطنين الإيرانيين”.

وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن بعض الهجمات، قائلة على موقعها الإلكتروني إنها كانت وراء تفجير معهد تعليمي في شيراز في يونيو/حزيران 2019 وانفجار في مصفاة في عام 2016.

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك