طرطوس تحصل أخيراً على (مخفر أخلاقية) وحمص الموالية تطالب بالمثل

أسامة أبو زيد: كلنا شركاء

مع اقتراب فصل الصيف وموسم السباحة والبحار “كورنيش طرطوس البحري” كان ولا يزال نموذجاً فاجراً بسبب الممارسات التي يشهدها ليل نهار، حتى وصل إلى مرحلة غير مقبولة من الانحلال الأخلاقي، جعل عدداً من سكان المنطقة يرسلون عشرات طلبات الشكاوى للسلطات المعنية هناك من أجل وقف تلك الممارسات التي تتنافى مع الأخلاق والقيم الإنسانية.

وأجبرت تلك الشكاوى النظام أخيراً على إنشاء (مخفر أخلاقية) على الكورنيش من أجل الحد من هذه الظاهرة، لا سيما في المكاسر، وهي امتداد لليابسة مصطنعة تشبه الرؤوس التي تمتد من الكورنيش إلى داخل مياه البحر.

وتحدثت صفحات موالية في طرطوس عن إقامة هذا المخفر، وطالبت بإرسال شكاوى المواطنين لهذا المخفر للحد من المظاهر اللاأخلاقية التي انتشرت في تلك المنطقة، ولاقت فكرة إنشاء هذا المخفر استحساناً عند البعض من أجل الحد من هذه الأفعال اللاأخلاقية.

وفي المقابل لاقت رفضاً عند آخرين اتهموا عناصر ميليشيا الدفاع الوطني بقيامهم هم أنفسهم بهذه الأفعال، ولا أحد يستطيع منعهم سواء من الأخلاقية أو من عناصر الشرطة التي لطالما عجزت سابقاً عن ممارسة دورها في إيقاف من يطلق الرصاص ويشبح على الدرجات النارية وغيرها من ممارسات الشبيحة.

وأشار بعض المعلقين إلى أن المنطقة باتت بحاجة لوضع مخفر على كل مكسر على الكورنيش، كما أن أبناء المسؤولين والشبيحة يمارسون هذه الأفعال هناك فمن يستطيع إيقافهم.

وذكر البعض أن الفساد الذي أصاب مؤسسات النظام وموظفيه لن تجعل هذا العمل ذا نتيجة، بسبب انتشار الرشاوى وتجاوز أي أمر بدفع مبلغ مالي بسيط لموظفي النظام.

وسخر آخرون من الفكرة وطالبوا بتأمين غرف تُأجر ساعياً، وبذلك تختفي تلك الأفعال عن الأعين وتنتهي القضية ويسيطَر عليها من قبل حكومة النظام.

وفي السياق، نشرت صفحة “نادي شباب حمص” الموالية منشوراً عن إقامة هذا المخفر، مطالبة بإنشاء مخفر مشابه ولكن ليس على الكورنيش بل في المدارس والحدائق العامة والأزقة في أحياء حمص الموالية.

وفي ظل غياب السلطة والمحاسبة والانحلال الأخلاقي الذي أصاب مناطق النظام، تظهر ممارسات أخرى تضاف لما سبق ذكره، وما زالت تزداد في مناطق سيطرة النظام الذي يعتقد أن سياسته باتت تفضي للترويج لتلك الممارسات نتيجة غضه البصر عنها وعجزه عن إيقافها أو حتى الحد منها.

المصدر : كلنا شركاء

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك