ترامب ينشر مقابلته تلفزيونية قبل أيام من موعد بثها

سرّب دونالد ترامب، الخميس 22 أكتوبر/تشرين الأول 2020، مقابلته التلفزيونية الكاملة خلال برنامج 60 Minutes في شبكة CBS الأمريكية، على فيسبوك قبل تاريخ عرض الحلقة المقرر يوم الأحد 25 أكتوبر/تشرين الأول وقبل ساعات من المناظرة الرئاسية الأخيرة مع جو بايدن في ناشفيل، وهي الحلقة التي ظهر فيها الرئيس الأمريكي متشنجاً.

وفق تقرير لصحيفة The Guardian البريطانية 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، فقد غرّد الرئيس قائلاً: “شاهدوا هذا التحيّز، وهذه الكراهية، والوقاحة”، في إشارةٍ إلى الإعلامية ليزلي ستال على شبكة CBS، ثم كرّر انتقاده الاستباقي لمديرة المناظرة الرئاسية الأخيرة في يوم الخميس كريستين ويلكر من شبكة NBC الأمريكية.

حوار متشنج

كتب ترامب على رابط المقابلة: “شاهدوا المقاطعات المستمرة والغضب (من ليزلي). وقارنوا بينها وبين إجاباتي الكاملة والسلسة والرائعة للغاية”.

يُظهر المقطع الرئيس وهو يزداد إحباطاً بينما تضغط عليه ليزلي بشأن جائحة فيروس كورونا، وتراجع دعمه بين نساء الضواحي، والاقتصاد.

مع بدء مقابلة 60 Minutes سألت ليزلي الرئيس الجمهوري: “هل أنت مستعدٌ لبعض الأسئلة الصعبة؟”. وتصاعدت الأمور منذ تلك اللحظة.

بحلول نهاية المقطع الذي استمر لنحو 4

0 دقيقة، كرّر ترامب تعليق ليزلي قائلاً إن “هذه ليست طريقةً لائقة للحديث”، ثم اشتكى لاحقاً: “أنتِ سلبيةٌ للغاية”.

نهاية قبل الأوان

في أعقاب مقابلته يوم الثلاثاء 20 أكتوبر/تشرين الأول، ظهرت على الفور تقاريرٌ تُشير إلى أنّ ترامب أنهى المقابلة فجأةً بعد 45 دقيقة فقط، بدلاً من الساعة المقررة. 

كما تبيّن أنّ الحلقة خرجت أقصر لأنّ الرئيس رفض حسب المزاعم العودة لتصوير الجزء الثاني المقرر مع نائب الرئيس مايك بنس.

في ذلك اليوم نشر مقطعاً صغيراً على تويتر “من أجل صالح الدقة في نقل الأخبار”، واشتكى أنّ ليزلي لم ترتدي قناعاً. بينما أكد منتجو البرنامج أنّ ليزلي كانت ترتدي قناعاً عند دخولها البيت الأبيض. والمقطع المنتقى كان خلال نقاشهما الفوري في أعقاب المقابلة.

رد غاضب من الشركة

من جهتها، انتقدت الشبكة الإخبارية قرار الرئيس بتسريب الفيديو الكامل للمقابلة.

قالت الشبكة في بيانها: “إنّ قرار البيت الأبيض غير المسبوق بتجاهل اتفاقه مع قناة CBS News ونشر مقابلتها لن يمنع برنامج 60 Minutes من تقديم أخباره الكامل والعادلة والسياقية، والتي يُشارك فيها الرؤساء منذ عقود”.

ولم تكُن النهاية المبكرة للمقابلة من نوعية الاندفاع إلى الخارج أو قطع الميكروفون التي ربما تخيّلها الناس، بعد الكثير من الشائعات الإعلامية المحمومة في وقتٍ مبكر من الأسبوع الجاري.

إذ أشار شخصٌ خلف الكاميرا إلى أنّ الوقت قد حان بالكاد للانتقال إلى التسجيل مع بنس.

وقال الشخص: “لدينا نائب الرئيس خلال خمس دقائق”. وبعدها قال ترامب: “أعتقد أنّنا صوّرنا ما يكفي. هيا بنا”.

انتقادات ترامب 

قبل مغادرته، أعرب الرئيس عن أسفه لأن زملاء ليزلي في برنامج 60 Minutes وغيرها من وسائل الإعلام كانوا أكثر رقة مع منافسه الديمقراطي جو بايدن.

إذ قال ترامب، قبل العودة إلى الهجوم على نجل بايدن، هانتر بايدن: “أنتم لا تطرحون الأسئلة على جو بايدن. بل تُمرّرون له الكرة السهلة تلو الأخرى”. وكان هجومه مبنياً مرةً أخرى على تقريرٍ غير مُؤكد لصحيفة New York Post يُزعم فيه بالفساد في تعاملات جو بايدن مع أوكرانيا، حيث كان هانتر بايدن يشغل منصباً في مجلس إدارة شركة غاز.

بعد أن سخرت ليزلي من ذلك قائلةً إنها كانت تطرح أسئلة يرغب الأمريكيون في معرفة إجابتها، أعلن ترامب: “أعتقد أننا سنكتفي من المقابلة عند هذا الحد”، قبل أن يتوجّه إلى فريقه بالحديث قائلاً: “هذا يكفي، هيا بنا”.

وأكد مسؤولو الإدارة لبرنامج 60 Minutes، أنهم سجَّلوا المقابلة على أجهزتهم من أجل أغراض الأرشفة في البيت الأبيض.

اقرأ ايضاً

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك