تجرأتُ وفعلتها بعد سنوات.. 5 أشياء كنت أتمنى معرفتها قبل صبغ شعري باللون الأبيض

شهدت حالات الإغلاق مغامرات مجنونة من الجميع مع الشعر. إذ صبغت دوا ليبا خصلات شعرها باللون “البرتقالي الحجري orangina quarantina”، بعد أن صبغته باللون الوردي أولاً. بينما تحوّلت هيلاري داف من اللون الأشقر إلى الأزرق البحري. كما شهد تحدّي “فعلت شيئاً سيئاً للتو just did a bad thing” على تطبيق تيك توك مئات الأشخاص الذين حاولوا صبغ شعرهم في المنزل بأنفسهم. ونجح بعضهم، بينما انتهى الأمر بالبعض الآخر إلى حرق الشعر وإتلافه.

دائماً كنت أقاوم رغبتي في صبغ شعري الباهت باللون الأبيض بالبيت. وانتظرت حتى تُعيد صالونات التجميل فتح أبوابها من أجل إعادة شعري إلى أفضل حالاته المُلوّنة.

مرت السنوات لكن هوسي بتلك الخصلات الرائعة لم ينته. لذا قرّرت زيارة صالون التجميل الفاخر والعصري Larry King في لندن للقاء هارييت مولدون، مُصفّفة تلوين شعر النجوم (ومن بينهم ملكة الشعر الأبيض بيكسي لوت) وخبيرة التشقير المتكاملة، لتجربة المغامرة البلاتينية.

وبعد عدة سنوات من الثبات على مبدئي، والإخلاص الكامل لهارييت وبقية فريق Larry King الرائع، قمت بهذه الخطوة وصبغت شعري باللون الأبيض البلاتيني الثلجي، ومن تجربتي إليكم دليلاً من ثماني خطوات للأمور التي يجب أن تعرفوها قبل صبغ شعركم باللون الأبيض مثلي:

تحقّقي من جدول مواعيدك

هذا ليس خياراً يجب اتّخاذه بتهوّر. لأنّ الحصول على شعرٍ أبيض ناصع فوق رأسك يُعَدُّ تحوّلاً جاداً، سيستغرق منكِ بعض الوقت للاعتياد عليه. إذ قضيت أول 24

ساعة في حالةٍ من الهلع الكامل خوفاً من أن لا أتعرّف على نفسي في المرآة مُجدّداً، واستغرقت نحو أسبوع لأُدرك مدى حبي للأمر.

ولحسن الحظ، لم تكُن لدي الكثير من الخطط المُهمة في ذلك الأسبوع. لذا لا أنصح بتجربة الأمر للمرة الأولى قبل حفل زفاف أو حدث عائلي يجب عليك حضوره خلال أيام. فمن المُرجّح أن أقاربك ستُصيبهم الدهشة، وأنتِ بحاجةٍ إلى ثقةٍ بنسبة 100% حتى تتحمّلي الصدمة الأوّلية.

هناك العديد من درجات اللون الأبيض

إن كنتِ تعتقدين أنّ هناك درجةً واحدة للون الأبيض، فربما يجب عليكِ إجراء بحثٍ مُتعمّق أكثر قبل التوجّه إلى مقعدك في صالون التجميل. فهناك درجات تتراوح من الكريمي وحتى الدرجة شبه الأرجوانية، ومن الأفضل التفكير باستفاضة في الإطلالة التي تُريدينها.

ويستطيع مُصفف الشعر تقديم المساعدة في هذا الصدد بناءً على لون بشرتك، ولكن آخر ما تُريدينه هو الذهاب للحصول على إطلالة رائعة لتخيب آمالك في النهاية. واخترت أنا صبغ شعري بدرجةٍ كريمية، لأنّني أعتقد أن الدرجات الأرجوانية الفاتحة ستجعل بشرتي الباهتة تبدو باردة اللون. لكن الأنباء الجيدة هي أنّ بإمكانك استغلال الوقت الآن للتلاعب بالألوان والعثور على الدرجة التي ترغبين فيها حقاً. وهناك العديد من الأماكن التي يُمكنك زيارتها وتجربة الألوان المختلفة افتراضياً -مثل أداة Virtual Hair Colour Tool من Redken أو تطبيق Style My Hair من L’Oreal.

هذا ليس تحوُّلاً سريعاً

  1. استخدام مُنتج Flashlift من Redken، الذي يحتوي على رابط حموضة، في الأقسام الوُسطى من الشعر أولاً ثم الجذور وانتهاءً بالأطراف -ويضمن هذا الرابط الحفاظ على سلامة الشعر أثناء العملية.
  2. فصل أقسام الشعر برقائق معدنية للحفاظ على الرطوبة والحرارة من أجل المساعدة في عملية الرفع.
  3. التلوين باستخدام Shades EQ 9V من Redken لتحييد درجات اللون الصفراء، وإنهاء العملية باستخدام رابط الحموضة مرةً ثانية لمدة 10 دقائق.

استغرق الموعد الخاص بي نحو أربع ساعاتٍ ونصف، وربما تستمعين إلى الكثير من الأجهزة وهي تتلاعب برأسك. وسردت لي هارييت كافة الخطوات قبل البدء، لذا كُنت أعلم تحديداً ماهية المنتجات التي ستُستخدم ووظيفة كلٍ منها

الجمال له ثمنه

لسببٍ ما، لم أُفكّر في أنّ وضع طبقات تبييض فوق الأخرى مباشرةً على فروة رأسي سيكون أمراً غير مريح على الإطلاق. لذا حين بدأت في الشعور بالإحساس الحارق بمؤخرة رأسي، أصابني الهلع مخافة أن أكون مصابةً بالحساسية.

لكن ذلك لم يكُن السبب ولله الحمد، إذ كان الإحساس جزءاً طبيعياً تماماً من العملية. ولن يكون الأمر بمثابة عذاب، ولكنّني أنصح بعدم ارتداء ملابس ذات ياقة لتخفيف الحرارة. وعلى الجانب المشرق، يُساعد ذلك في عملية شطف الشعر/تدليك الرأس بسهولةٍ رائعة.

يتطلّب الأمر رعايةً كبيرة

ولا يتوقّف الأمر عند صالون التجميل. فقبل موعدك، من الأفضل علاج شعرك مسبقاً بالكثير من الزيوت الواقية، ولا تتعجبّي لأن التبييض قد يترك أثره.

وبعد موعدك، سيكون شعرك قد جُرِّد من الكثير من خواصه الجيدة (الصبغة والبروتين والزيوت)، وربما تشعرين أنّه قد تلف وصار ضعيفاً -خاصةً إن كان شعركِ خفيفاً أو كانت درجته لونه خفيفة. ويُمكنكِ إضافة بعض الرطوبة والتغذية باستخدام علاجات البلسم المُكثّفة مثل: Extreme Strength Builder من Redken أو Ultimate Remedy Masque من Shu Uemura Art of Hair.

وإذا بدأت في رؤية أي مسحات باللون الأصفر، فيجب عليك الحصول سريعاً على شامبو فضي مثل: Touch of Silver من Pro:voke أو Silver Shampoo & Conditioner من Bleach London. وإن صبغتِ اللون حتى الجذور، فيجب على الأرجح إصلاحه كل ستة أو ثمانية أسابيع.

وإن كُنتِ تريدين استعادة لونك الأصلي..

يُنصح بالتروّي في هذه الحالة. إذ يُمكنك الانتظار حتى ينمو شعرك بلونه الطبيعي، ولكن إذا كان شعرك بأيّ لونٍ أغمق من الأشقر المعتاد -فسوف يبدو لون الجذور دراماتيكياً أكثر من اللازم.

والطريقة المُثلى لفعل ذلك هي بصبغه تدريجياً بدرجات لونٍ أغمق، ثم السماح للجذور الطبيعية بالنمو. وفي الحالتين، سيستغرق الأمر بعض الوقت.

يُمكن أن يكون الأمر مُكلّفاً

حتى في غياب المتابعة والإصلاح، فإنّ الموعد الأوّلي سيُكلّفكِ مبلغاً يبدأ من 250 جنيهاً إسترلينياً (332.2 دولار) في Larry King، بالتأكيد هذا يختلف حسب البلد الذي تعيشين فيه.

ولكنّني أنصح بشدة بعدم اللجوء إلى الخيارات الأرخص. لأنّ الأمر الوحيد المُرعب أكثر من صبغ شعرك باللون الأبيض الناصع هو صبغه في مكانٍ لا يأخذ الاحتياطات الكافية.

لن تندمي على هذه الخطوة

بغض النظر عن هلعي الأوّلي بعد تبييضه، أشعر الآن أنّ هذا هو الشعر الذي وُلِدتُ لأحمله فوق رأسي. (وقد وُلِدت به في الواقع قبل أن يختفي اللون ببلوغي سن الـ11).

وإن راودتكِ فكرة تجربة هذه المغامرة منذ فترةٍ طويلة، فهذا هو أفضل وقتٍ لتعيشي بشخصية كريستينا أغيليرا خاصتك.

– هذا الموضوع مُترجم عن مجلة Glamour الأمريكية.

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك