بين تأكيد «مياه الشرب» أن وضعها مقبول..«عين منين» تعاني عطشأ

التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

دمشق- مايا حرفوش

بين تأكيد مؤسسة مياه الشرب أن وضعها مقبول قياساً بالقرى المحيطة بها وتأكيد قسم التل للكهرباء بأن الآبار لا تخضع للتقنين تتزايد معاناة «عين منين»،التي سميت بهذا الاسم لوجود عين ماء فيها كما يروى ومع ذلك فمياه الشرب تصلها ساعة واحدة كل أربعة أيام وفي أغلب الأحيان يتزامن مجيء المياه مع انقطاع التيار الكهربائي الأمر الذي يمنع أهلها من نعمة المياه وملء خزاناتهم بالإضافة إلى مشكلة ضعف الضخ ما يمنع وصول المياه إلى الخزانات ولاسيما إلى الطوابق المرتفعة .
المواطن عامر من سكان البلدة يقول: على الرغم من تحسن الواقع الكهربائي في البلدة والذي يعد الحجّة الدائمة لانقطاع المياه عن البلدة بسبب تزامن وصول المياه مع بداية التقنين الكهربائي على البلدة إلا أن ذلك التحسن لم ينعكس إيجاباً على وضع المياه في البلدة بل زاده سوءاً وأصبحت لدينا تكاليف إضافية في هذا الوضع المعيشي الصعب فشراء المياه من الصهاريج الجوالة بات مكلفاً كثيراً إذ وصل سعر الصهريج إلى 4000 ليرة.
في حين يقول المواطن سعيد: نعاني منذ أكثر من شهرين من انقطاع المياه عن منازلنا فقد وصلت إلى أكثر من أربعة أيام انقطاع وقد تقدمنا بعشرات الشكاوى إلى وحدة المياه في البلدة التي وعدتنا بأن ضخ المياه سيكون قوياً ولكن لم نجد أي تحسن في وضع المياه…بينما رئيس وحدات مياه ريف دمشق في مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي عمر درويش يؤكد عبر «تشرين» أن وضع المياه في بلدة عين منين يعد مقبولاً مقارنة ببلدات أخرى يتم ضخ المياه فيها كل ستة أيام أو عشة أيام مرة واحدة ، مشيراً إلى أن هناك تنسيقاً مابين مؤسسة المياه والمعنيين في الكهرباء للتخفيف من ساعات التقنين، لافتاً إلى أن أغلب الشكاوى في عين منين ترد من المناطق العالية التي تعد في نهايات الشبكة، متابعاً: المفروض استمرارية الضخ لتأمين المياه لهذه المناطق، وهذا للأسف لا يمكن تحقيقه الآن بالشكل المطلوب حتى الخريف والشتاء، وأكد إمكانية تحسن الوضع المائي من خلال طلب زيادة كمية المازوت للاستمرار بالضخ بأكثر ما يمكن لعمل المولدات.
وأشار درويش إلى أن بلدة عين منين تشرب من الآبار المحلية في المنطقة الغربية وآبار منطقة التحويلة وغيرها من المصادر الأخرى التي تعد وفيرة..
المفارقة تكمن في تأكيد «درويش» أن المنطقة تتمتع بآبار وفيرة ومع ذلك الناس عطشى ..!!
من جهته رئيس قسم كهرباء التل صباح جميلية أكد أن تقنين الكهرباء في بلدة عين منين 3 ساعات وصل مقابل 3 ساعات قطع وبأن المياه في البلدة تتغذى عبر خطين للكهرباء، خط كهرباء يغذي آبار معرجل وهو معفى من التقنين الكهربائي ولكن منذ عدة أيام أصبح يطبق عليه تقنين وهو مؤقت تبعاً لكميات الفيول المتاحة ولاتتجاوز فترة التقنين خمس ساعات ، في حين هناك خط ثانٍ للكهرباء يغذي البئر الغربية وهذا يخضع للتقنين الكهربائي 3 ساعات وصل و3 ساعات قطع .

طباعة




التصنيفات: أحوال الناس,أحوال_الناس

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي










انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك