هل ينبغي التفويت بمقابل في بيانات مُستخدمي السكك الحديدية لأغراض دعائية؟

هل ينبغي التفويت بمقابل في بيانات مُستخدمي السكك الحديدية لأغراض دعائية؟

تتعرض الشركة الفدرالية للسكك الحديدية لانتقادات شديدة لاستخدامها بيانات الركاب الشخصية لأغراض دعائية، حيث دقّ المكتب الفدرالي لحماية البيانات ومنصة مراقبة مختصة جرس الإنذار في ظل تزايد حجم البيانات المسخرة لتلك الأغراض.

بفضل زيادة الاعتماد على الرقمنة في خدماتها، أصبح لدى الشركة الفدرالية للسكك الحديدية الآن أسماء العملاء وعناوينهم وأعمارهم وجنسهم وأرقام هواتفهم وصورهم وتفاصيل رحلاتهم، كما يُمكن لها تحديد موقعهم الجغرافي في قاعدة بياناتها، فعلى سبيل المثال، قام حوالي 500 ألف شخص بالتسجيل في تطبيق “EasyRide” الذي أطلقته الشركة مؤخر لتسهيل عملية اقتناء التذاكر.

وفي تصريحات أدلى بها إلى قناة التلفزيون العمومي السويسري الناطقة بالألمانيةرابط خارجي SRF، قال أدريان لوبسيغررابط خارجي، المفوض الفدرالي لحماية البيانات والمعلومات: “إذا كنت تعرف مكان عمل ونوم شخص ما، فأنت تعرف من هو”.

بدوره، حذر مطور البرامج فولكر بيرك، العضو في نادي فوضى الحاسوبرابط خارجي “Chaos Computer Club”، وهي جمعية لقراصنة كمبيوتر قانونيين، بأن أي قاعدة بيانات مركزية هي هدف مُغرٍ لقراصنة الانترنت، ويمكن إساءة استخدام المعلومات الشخصية المتوافرة فيها لأغراض إجرامية.

+ تعرّف على سياسة خصوصية البيانات المُعتمدة من طرف الشركة الفدرالية للسكك الحديديةرابط خارجي

إجمالا، يُوجد لدى الشركة الفدرالية للسكك الحديدية بيانات لحوالي 3.7 مليون عميل، وهي تستخدم بعض هذه المعلومات الشخصية لأغراض تتعلق بالدعاية والإعلان، وتحقق سنوياً من خلال ذلك أرباحاً بآحاد الملايين من الفرنكات. علماً أن الشركة المملوكة للكنفدرالية تدير لافتات إعلانية مستهدفة على منصاتها الرقمية.

وفي رسالة اليكترونية بعثت بها إلى swissinfo.ch، قالت الشركة بأنّ “حماية خصوصية العملاء في العروض والخدمات الرقمية تعد من أهم أولويات الشركة الفدرالية للسكك الحديدية، وهي تضمن معالجة البيانات الشخصية لعملائها وفقًا للقانون والأحكام الواردة في القانون الفدرالي لحماية البيانات”، كما أنه “لا يتم استخدام بيانات التعريف الشخصية مثل الاسم وعنوان المنزل ورقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني”.

وأضافت الشركة أنها تستخدم منصات إعلان (AdServers) تابعة لأطراف ثالثة (وهي منصات تكنولوجية تقوم بفرز البيانات لأغراض الدعاية) لتحسين استهداف العملاء المحتملين وإدارة حملاتها الدعائية. وتقوم هذه المنصات بفرز بيانات العميل كالسن ومكان الإقامة والجنس وبيانات السفر (أوقات المغادرة والوصول) والمعرّف الوحيد للمستخدم وعنوان بروتوكول الإنترنت (IP address).

في السياق، صرح ماركوس بازلر، رئيس قسم الأعمال الرقمية في الشركة الفدرالية للسكك الحديدية لقناة التلفزيون العمومي السويسري الناطقة بالألمانية SRF بأن البيانات لا تباع أبدا للمُعلنين مباشرة، كما يتم منح العملاء أيضًا فرصة لرفض بيع بياناتهم، وهو خيار يتخذه حوالي 20% من المستخدمين.

بالإضافة إلى ذلك، لا تستخدم الشركة الفدرالية للسكك الحديدية إطلاقا معلومات شراء العملاء بهذه الطريقة وتقوم بحذف سجل سفرهم بعد مرور اثني عشر شهرًا، كما نوه بازلر، وقال: “لا نهدف إلى زيادة الأرباح من خلال الإعلانات، نحن نستخدم البيانات فقط حيثما يكون ذلك منطقيًا”.

(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: ثائر السعدي)

انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك