الصفحات الوهمية سلاح النظام الجديد في درعا

الاخبار بشكل سريع

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك اضغط هنا
 

 

مضر الزعبي: كلنا شركاء
كانت سنوات الحرب الست وتجاربها المريرة كفيلة بخلق حالة من الوعي لدى ناشطي درعا، الذين تميزوا بتغطية أخبار محافظتهم التي عادت لتتصدر المشهد السوري من جديد في الأيام الماضية، ولكن هذا لم يرق للنظام وماكينته الإعلامية التي بدأت بإنشاء صفحات وهمية لنقل أخبار تهدف للنيل من معنويات الأهالي وكتائب الثوار.
ومن أبرز الصفحات الوهمية التي أنشأتها الماكينة الإعلامية للنظام، صفحة باسم مؤسسة (يقين) الإعلامية إحدى أبرز المؤسسات الإعلامية العاملة في درعا.
وقال عضو مؤسسة (يقين) عبد الله الزعبي لـ “كلنا شركاء”، إن هدف النظام من إنشاء الصفحات الوهمية هو تشتيت الثوار في درعا، ولاسيما عقب التزام جميع المؤسسات العاملة في درعا والناشطين بعدم نقل أي خبر عن مجريات معركة (الموت ولا المذلة) إن لم يكن صادراً عن المكتب الإعلامي لغرفة عمليات (البنيان المرصوص) المسؤولة عن الأحياء المحررة من درعا البلد.


وأضاف بأن الحرب الإعلامية لا تقل أهمية عن المعارك الدائرة على الأرض، فناشطو درعا خلال الأشهر الماضية كانوا يعملون بصمت، وابتعدوا عن لغة التخوين، على الرغم من الحملات الإعلامية التي شنت على المحافظة وثوارها.
كما أشار الزعبي إلى أن ناشطي المحافظة “هم الجنود المجهولون، فخلال اليومين الماضين قدمت حوران ثلاثة من خيرة ناشطيها، وهم (باسل الدروبي ـ عمر أبو نبوت ـ عبد السلام الحريري)”.
وتنقل الصفحات الموالية للنظام مهمتها نقل أخبار الصفحات الوهمية، فصفحة (أخبار قرفا الآن) المقربة من ميلشيا (حزب الله) هي واحدة من هذه الصفحات التي تناقلت يوم أمس بالتزامن مع تحرير كتائب الثوار لأجزاء جديدة من حي (المنشية) خبراً نقلاً عن الصفحة الوهمية لمؤسسة (يقين) مفاده (هكذا نحن في كل مرة نكون متقدمين وفجأة نتراجع إلى الوراء بل ونخسر الوراء، اليوم مرتزقة النظام استعادوا ما خسروه، وبجالنا في تراجع؟؟؟ لماذا؟؟؟، لأن المرهون للخارج هذا مصيره”.

المصدر: الصفحات الوهمية سلاح النظام الجديد في درعا

ما هو تعليقك أنت؟
انشر الموضوع

اعلام فوري بالاخبار الجديدة .. ضع بريدك